ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن العمل جار على عمل أول مسلسل كرتون عربي تؤدي بطولته شخصيات عربية وغربية خارقة.

وقالت الصحيفة إن أبطال المسلسل يقاومون الظلم ويقاتلون الشر على الطريقة الإسلامية، ويشكلون فريقاً واحداً مع بعض أشهر الشخصيات الكرتونية الغربية مثل سوبرمان وباتمان ووندر وومان، الذين اتحدوا جميعاً في فريق الـ99 الذي يجسد أسماء الله التسعة والتسعين بحسب العقيدة الإسلامية.

وتنقل الصحيفة عن مدير شركة دي سي الأميركية للرسوم المتحركة بول ليفيتز تأكيده أن العمل المشترك بين شركته وشركة تشكيل للرسوم المتحركة في الكويت تجربة غير مسبوقة.

ويقول "انه تقليد قديم ان تلتقي الشخصيات الخيالية ببعضها، وان الكثير من الشخصيات الخارقة تم تعريبها. إلا أنه من الرائع أن نقوم بخطوة إلى الأمام. أصعب الاختبارات الخلاقة عندما تعمل على أمر لم يسبق لأحد أن عمل عليه وعندما تحاول الوصول إلى جمهور له ثقافة واهتمامات مختلفة".

وسيبدأ تسويق المسلسل الجديد خلال عام، بإيجاد صلات للنشر من أجل تسهيل العملية الإبداعية.

ولقيت أخبار المسلسل الجديد صدى عند هواة أفلام الكرتون، رغم أن كثيراً منهم تساءلوا عن الكيفية التي ستظهر بها ملابس واندر وومان الضيقة للغاية في الشرق الأوسط.

ويقول احد المعجبين "ربما يعطونها لوناً مختلفاً في الأسواق الأخرى بحيث تلبس لباساً مختلفاً. سيكون أمراً جيداً لو أنها تغطي نفسها على سبيل الاحتشام بما أنها كانت تؤدي دور السفيرة".

واتهم آخرون شركة دي سي بخيانة الولايات المتحدة لتعاونها مع المسلمين في هذا الوقت ونسيانها ضربات الحادي عشر من سبتمبر.

وبخلاف نظيراتها الغربيات لن تغطي شخصيات الـ99 وجوهها ولن تحمل أية هويات سرية بخلاف "البرقع" الذي ترتديه شخصية "باطنة" الخفية. إنهم أناس عاديون تطورت لديهم قدرات خارقة بعد ملامستهم لجواهر سحرية مشحونة بالقوة والحكمة.

وحدها باطنة، وهي إحدى خمس شخصيات أنثوية محجبة بالكامل، ورغم ان الشخصيات كلها تصلي وتقرأ القرآن إلا أنها مصممة لتخاطب الأطفال من مختلف العقائد.

وقام برسم الشخصيات الـ99 أبطال شركة دي سي فابيان نيسيزيا وستوارت مور وجون بريغمان ودان بانوسيان وجون مكري.

وتتمتع إصدارات الـ99 التي باعت نحو مليون نسخة خلال عام بصيت ذائع في الشرق الأوسط. وسيتم تحويل هذه المغامرات إلى فيلم كرتوني بينما افتتحت في الكويت مجموعة من المنتزهات التي حملت روح الـ99 بالفعل.

ويأمل د.نايف المطوع، مبتكر الـ99 ومؤسس شركة "تشكيل" للإعلام، بأن تسهم رسومه المتحركة في الحوار والتعاون.

ويقول للغارديان "إننا نصنع صيت هذه الماركة تدريجياً، فمن الصعب أن تجد ثقافة مختصة بقراءة الكتب الكرتونية هنا، فكثير من هذه المجلات منعت من النشر عندنا، وكثير من قصصها لا يسمح به كقصص السحر مثلاً".